أخبار اقتصادية

«Santos» للطاقة تكثف جهودها لتعزيز إمدادات الغاز المحلي في أستراليا | طاقة ومعادن

قالت شركة إنتاج الغاز الأسترالية سانتوس «Santos» المحدودة، اليوم الأحد، إنها تتخذ خطوات مع شريكها في المشروع المشترك بيتش إنرجي؛ لزيادة الإمدادات المحلية من مورد الطاقة، حيث تواجه أستراليا ارتفاعًا حادًا في أسعار الكهرباء والغاز بالجملة.

وأوضحت الشركة، في بيانه نقله رويترز، أن الإجراءات التي تشمل إدخال منصة حفر خامسة في حوض كوبر وتحسين وصلات الآبار، تهدف إلى توفير 15 تيراجولًا إضافيًا من الغاز يوميًا بحلول نهاية العام، كما ستكلف أكثر من 300 مليون دولار هذا العام.

ومن جانبه، يرى كيفين جالاغر، الرئيس التنفيذي للشركة، أن هذا الاستثمار سيوفر مزيدًا من الغاز للسوق المحلية التي تشتد الحاجة إليها.

كما تعهد كريس بوين، وزير الطاقة الأسترالي الجديد، الأسبوع الماضي، باتخاذ الإجراءات اللازمة؛ لضمان إمدادات طاقة موثوقة وبأسعار معقولة وسط الأزمات العالمية، والتي أدت إلى ارتفاع أسعار الكهرباء والغاز بالجملة المحلية.

وأوضح بوين، أن ضغوط الأسعار والإمدادات المحلية للغاز مؤخرًا، نتجت عن الارتفاع الحاد في توليد الطاقة التي تعمل بالغاز لدعم مصادر الطاقة المتجددة، واستبدال 30% أو أكثر من الطاقة التي تعمل بالفحم.

ويأتي هذا الإعلان بعدما قالت سانتوس، الأسبوع الماضي، إنها دخلت في اتفاقية جديدة مع وحدة من شركة يارا إنترناشيونال؛ لتوريد الغاز الطبيعي لمصنع الأمونيا السائلة التابع للشركة النرويجية في غرب أستراليا.

وتعتمد أستراليا على الفحم في توليد الكهرباء، وأسهم انقطاع التيار في بعض المرافق المتقادمة وبرودة الطقس غير المعتادة في نقص الإمدادات، مما عزز الحاجة إلى محطات الغاز الاحتياطية، وسط تزايد المنافسة العالمية على الوقود؛ بسبب الحرب في أوكرانيا والابتعاد عن شراء الوقود الروسي.

ورغم نقص الوقود على الصعيد المحلي، تعد أستراليا واحدة من أكبر مصدري الغاز الطبيعي المسال في العالم، حيث تعجز البلاد عن تغيير مسار إنتاج مشروعات الغاز الطبيعي المسال العملاقة للسوق المحلية؛ بسبب الافتقار إلى البنية التحتية اللازمة، إلى جانب ارتباط أغلبها بعقود طويلة الأجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى